الرئيسيةصفحة 1بحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 نـــداء المــســؤوليــة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جمعية المساعد التربوي



عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 29/01/2008

مُساهمةموضوع: نـــداء المــســؤوليــة   الثلاثاء يناير 29, 2008 4:50 pm

الجمعية الوطنية للمساعدين التربويين
اعتماد رقم: 071/90 بتاريخ 09 07 1990
الهيئة التنظيمية التحضيرية للجمعية العامة: جمعية المساعدين التربويين لولاية سكيكدة
اعتماد رقم: 32/90 بتاريخ 14 02 1990 المقر: متوسطة عواد زيدان سكيكدة
الحساب البنكي: 21000004033304418155901194 القرض الشعبي الجزائري.


- فخامة رئيس الجمهورية
- معالي الوزير الأول رئيس الحكومة
- معالي وزير التربية الوطنية
نـــداء المــســؤوليــة
شعارنا: وجودنا بالمؤسسات التربوية فعلي وإيجابي
و لماذا هذا الإقصاء و التهميش ؟


- بعد الإطلاع كبقية أسلاك موظفي التربية على المشروع التمهيدي الخاص بعمال القطاع .
- تسجل الجمعية الوطنية للمساعدين التربويين و على لسان حالها الجمعية الولائية للمساعدين التربويين لولاية سكيكدة و بكل أسف و خيبة أمل شريحة واسعة و حساسة لهذه الفئة بقطاع التربية
- كما نسجل تهميشا و إقصاءا واضحا و تجاهلا و إجحافا في تصنيف المساعدين التربويين
في سلم الأجور المناسب اللائق بها ضمن المجموعة التربوية للقطاع.
و لكن من خلال الإقصاءات المسجلة و الحقرة في التصنيف كما جاءت في المشروع التمهيدي جاء عكس طموحات هذه الفئة و التي كانت ترغب و بجدية كبقية الأسلاك الأخرى بالقطاع تحسين الوضعية المهنية و الإجتماعية لهذه الفئة الهامة بدورها الميداني و الإيجابي، وهذا كله يتضح جليا من خلال القراءات المتسلسلة في مضمون القانون الجديد لموظفي قطاع التربية أنه كان شديد الحكم بالإقصاء العلني على فئة ما فتأت تقدم ماهو إيجابي للتلميذ و للمدرسة الجزائرية، بل كان المضمون المتعلق بالمساعد التربوي ضربة موجعة نفسيا و معنويا و مهنيا ؟ .
و ما زاد في هذه القراءة غرابة هو فصل و إقصاء كل المكتسبات التربوية و البيداغوجية المميزة
لهذه الفئة و التي استفادت منها سابقا في القانون 90 / 49 المؤرخ في 06 / 02 / 1990
والمدعم بالقرار الوزاري 832 / 91 المؤرخ 13 / 11 / 1991 أين وضع الثقة الكاملة
في هذه الفئة بترسانة من المهام التربوية و البيداغوجية و الإدارية و الإجتماعية و غيرها
من المهام التي يتولاها المساعدين التربويين بمؤسساتهم التعليمية..... ؟ .
و لكن تجري الرياح بما لا تشتهيه السفن.
صفعة قوية و قاتلة كانت من وزارة التربية لفئة من موظفيها كانت تنتظر أن ينصفها و بعدالة
مشروع القانون الجديد لموظفي القطاع و يسترجع حقوقها الضائعة لعقد من الزمن.
فقد جرد هذا القانون المساعدين التربويين و المصنفين في الدرك الأسفل من سلم الأجور السلم 7.
من كل المكتسبات السابقة الذكر و لا سيما ما إكتسبه من المرسوم 90 / 49 الذي زاد هذه الفئة
الإحترافية و الخبرة و الأقدمية في الميدان داخل الوسط التربوي و لاسيما العلاقة و الاحتكاك المباشر
و اليومي بالتلاميذ و هذا الواقع لا يمكن أن يتجاهله الساهرين على قطاع التربية

و كل من له علاقة مباشرة و غير مباشرة بالتربية صحيح أن الأغلبية الساحقة من المساعدين التربويين تحمل مستوى السنة الثالثة ثانوي و هذا ليس خطا مهنيا نعاقب عليه أو جريمة اقترفناها في الميدان التربوي.....؟ و لكن تم توظيف هذه الفئة مند عقد من الزمن كبقية الزملاء من الأسلاك الأخرى في القطاع وبهذا الصدد نقول أن لكل مرحلة مستواها و خصوصيتها والتاريخ يشهد أننا طالبنا و مند أكثر من 18 سنة بالاستفادة من التكوين و تحسين مستوى التأهيل العلمي و المهني لهذه الفئة و الأرشيف لدى وزارة التربية و لكن مند ذلك الوقت نحن نصارع الإقصاء و التهميش و نعيد نفس المطالب من حين إلى أخر..... و مصيرنا دوما الإقصاء و التهميش إن القارئ لهذا القانون الجديد يتوقف عند الفصل الثاني من الأحكام التي تطبق على شعبة موظفي الاستشارة التربوية في فرعها الأول عند المادة 106 منه أين يضم سلك مساعدي التربية رتبتين اثنتين و نقف عند هذه النقطة و نلاحظ غياب الإستمرارية و استغلال الخبرة المهنية للفئة المصنفة عند الرقم 7حيث تم إقصائها حتى من الترقية إلى الرتبة الشريكة لها في الفرع و هي رتبة مساعد رئيسي للتربية.... بهذه الضربات و الإقصاءات المتتالية للمساعدين التربويين طيلة 20 سنة من الزمن و حرمانه حتى من حقوقه المهنية كبقية موظفي دول العالم خاصة التكوين و تحسين مستوى التأهيل العلمي و المهني له من أجل خدمة التلميذ و الوطن أو للمنفعة العامة و مثل هذه الحقوق و الإمتيازات استفادة منها كل من يحمل مستوى السنة الثالثة ثانوي و في كل القطاعات و قطاع التربية واحد منها.... ؟ و لماذا نستثنى نحن
في الأخير ورغم كل هذا نتفاءل خيرا من المراجعة الاستثنائية التي وعد بها وزير التربية الوطنية ولا نشك في ذلك و كلنا ثقة و أمل كبيرين في استدراك و استرجاع هذه المكتسبات المنزوعة و التي لبعت على معنويات و إرادة المساعدين التربويين و شوشت و أربكت دورهم المهني.
مثل هذه المراجعة المنتظرة و لاسيما ما يتعلق بفئة المساعدين التربويين سوف تعزز الثقة أكثر
و تقوي الإرادة أكبر عند الممارسة المهنية اليومية داخل الوسط المدرسي.
أما إذا كان للساهرين على القطاع موقفا و قرارا مغايرا و الاستخفاف و التقليل من شأن و أهمية هذه الفئة المصفنة سبعاويا و الحط من إرادتها المهنية فذلك أمر أخر يرجع بالضرورة إلى المسؤولين القائمين على القطاع و الوظيفة العمومية.
و بهذا النداء تؤكد فئة المساعدين التربويين على المستوى الوطني على دوام أمالها و قوة صبرها
و بثقة ثابتة في نفسها و قدراتها فهي عازمة على استمرار مجهوداتها للوصول إلى مطالبها و بأسلوبها المعهود الحوار و الحوار و الإتصال الدائم حتى نحقق ما ضاع من حقوقنا المشروعة.
و المساهمة في ترقية السلوك التربوي و الاجتماعي للفرد و المجتمع.

و في كل الأحوال نستفسر معالي وزير التربية الوطنية بما يلي:
- صنف المساعد التربوي في أسفل سلم الأجور وهو إقصاءا و تهميشا لا يختلف فيه إثنين.
و بالمقابل تمنح له الوزارة الثقة الكاملة بتأطير حركة التلاميذ من حيث إحترام النظام
و المواضبة و الانضباط
- مع هذا العزل المفروض على هذه الفئة، كيف تحدد مهامها مستقبلا......؟
و ما محل القرار الوزاري 832 /91.


سكيكدة: 22 جانفي 2008
ع/ الجمعية الوطنية
رئيس الجمعية الولائية
[center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بن محمد

avatar

عدد المساهمات : 7
تاريخ التسجيل : 25/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: نـــداء المــســؤوليــة   الأربعاء يونيو 25, 2008 10:23 pm

مشكورين الإخوة على المجهودات الجبارة وإن شاء الله تكون الثمار في أقرب وقت ممكن.
إن الله لا يضيع أجر المحسنين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نـــداء المــســؤوليــة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المساعد التربوي :: إعلاميات :: أخبار-
انتقل الى: